آراء حول السوق, آراء

الدخل الثانوي – المال لا ينام

٢ أغسطس ٢٠٢٠

الوقت هو واحد من أثمن مواردنا ، ولهذا السبب نحتاج إلى استخدامه بحكمة قدر الإمكان. على عكس الأموال، لا يمكننا استعادة الوقت الذي تم إنفاقه بالفعل – لا يمكن إعادة إنشائه أو إعادة إنفاقه، بمجرد ذهابه، فقد فنى.

هذا كل ما نحصل عليه، 24 ساعة فقط. الوقت هو أكبر معادل لأنه لا يمكن لشخص واحد الحصول على المزيد منه. وهنا تكمن أهمية الدخل الثانوي – لأن الوقت أكثر قيمة من المال.

عندما تدير مشروعًا تجاريًا، فإن أهم أولوياتك هي على الأرجح الربح والنجاح، وجزء من ذلك ينطوي على الاستفادة القصوى من وقتك، واستخدامه في المجالات الصحيحة لتنمية عملك بالطريقة الأكثر فعالية، وخلق الحرية التي تريدها.

يمكن القول أن الدخل الثانوي هو واحد من أهم الطرق الأساسية التي يصبح فيها الأغنياء أكثر ثراءً. إنها الطريقة التي تفصل بها قدرتك على الكسب عن الوقت الذي لديك في يوم واحد. إذا سمعت هذا المصطلح “كسب المال أثناء النوم” فهو واقع يدرك المستثمر الفذ أهميته. مع الدخل الثانوي أو الدخل الجانبي كما قد يُعرف، يمكنك كسب المال أثناء النوم. أنت تجني المال أيضًا عندما تكون مستيقظًا. إنه تلقائي ويستمر في الإنتاج.

تحقيق الدخل الثانوي هو شيء يطمح الكثير من الناس إلى تحقيقه. إنه شكل منتظم للدخل يتطلب القليل من الجهد المباشر منك، والأهم من ذلك أنه لا يعتمد على إدخال وقتك على أساس يومي أو كل ساعة. سينمو هذا النوع من الدخل بمفرده، مما يسمح لك بالتركيز على مجالات أخرى من حياتك أو عملك وجني المال دون مجهود منك.

إذا كنت تعتمد حاليًا على دخلك النشط فقط، فإليك نظرة سريعة على أهمية الدخل الثانوي وكيفية تحقيقه.

يعد التنويع أمرًا أساسيًا ، لذلك من الأفضل دائمًا الحصول على دخل من أماكن متعددة بحيث تظل دائمًا بأمان في حالة الأيام المغبرة أو إذا توقف مصدر الدخل الوحيد.

في حين أن الدخل الثانوي قد لا يكون الحل لجميع مشاكلك فورياً، فهو طريق النجاح وبالتأكيد أساس الثروة والسعادة. إن تأمين المستقبل سوف يستبعد الشك في كيفية التعامل مع ما لم يسبق له مثيل، وما إذا كان العالم سوف يتصرف غدًا بالطريقة التي تصرف بها في الماضي. يمكن أن تتكرر الأنماط السابقة أو تتأثر بشكل غير متوقع. دعنا نأخذ ذلك بعين الاعتبار و ندرس سعر الذهب.

شهد سعر الذهب قفزة نوعية هذا الأسبوع، وارتقع من دعم الأسبوع الماضي عند 1800 إلى مستوى 1900 الذي لم يتم تداوله منذ 2011. وقد ساعد هذا الحاجز النفسي منذ ذلك الحين على إبطاء التقدم.

أمام أسعار الذهب مقاومة أخيرة وهي حاجز أعلى سعر في عام 2011 عند مستوى 1920.

على الرغم من أن الخلفية النقدية قد دعمت المعادن على ما يبدو لمعظم الأشهر الأربعة الماضية، إلا أن التقويم الاقتصادي الأسبوع المقبل سيأتي بقرار بشأن سعر لجنة السوق الفدرالية المفتوحة (FOMC) يوم الأربعاء، وسيكون هذا الموضوع محط التركيز الكامل على المسرح العالمي.

يمكن أن تكون أسواق ذروة الشراء معقدّة: في حين أن الخلفية المالية أقل ضمانًا للاستمرار، هناك عادة سبب لماذا أصبح السوق في منطقة ذروة الشراء في المقام الأول. ويمكن أن تستمر هذه الأسباب بالتأكيد، تمامًا كما رأينا في تحركات أسعار الذهب مؤخرًا.

يمكن أن تؤدي إجراءات التحفيز النقدي والمالي المجمعة وغير المسبوقة لكل من الاحتياطي الفيدرالي والحكومة الفيدرالية الأمريكية خلال هذه الفترة القصيرة من الزمن إلى ارتفاع كبير في الأسعار. في حين أن العديد من المضاعفات الجيوسياسية والاقتصادية يمكن أن تعطّل الانتعاش، فإن سرد التحسين المستمر والتوقعات المستقبلية قد تستمر في دعم ارتفاع الذهب على الأقل في الأسبوع المقبل.

يُظهر تقلب السوق وعدم اليقين أهمية الحفاظ على حريتك المالية.

عندما يكون لديك الوقت لاختيار العمل أو قضاء تلك اللحظات الثمينة مع أطفالك أو الذهاب في رحلة ما في منتصف الطريق حول العالم، فأنت حر. أنت حر بمعنى الكلمة. ألا يستحق كل الصداع والازعاج ذلك؟ ألم يحن الوقت لكسر تلك السلاسل التي حوصرتك إلى حياة أقل متعة؟ نحن نعتقد ذلك. ونتخيل أنه إذا كنت جادًا حقًا في أن تصبح ثريًا في الحياة، فسوف تتبنى فكرة الدخل الثانوي.

على مدى السنوات العشر الماضية ، حققنا دخلاً ثانوياَ لعملائنا يتراوح بين 14٪ إلى 40٪ سنويًا. لا تتردد في التواصل مع مجموعة AIX للإستثمار ويسعدنا تعيين أحد المستشارين الماليين لدينا لتوجيهك نحو بناء حريتك المالية!

آخر الأخبار